this is test

الأمم المتحدة ترفض المنطق الإسرائيلي الملتوي


هذا الأسبوع في محكمة العدل الدولية – الجزء الأول

أبرز ما ورد في مذكرات مختلف الدول في جلسة محكمة العدل الدولية بشأن فلسطين والحق في تقرير المصير.

استمعت لجنة محكمة العدل الدولية المكونة من 17 قاضيًا هذا الأسبوع إلى شهادات من 30 دولة على الأقل تدافع عن حق الفلسطينيين في السيادة الكاملة. وبينما تجادل إسرائيل منذ عقود، بأن العالم لا يستطيع أن يعلن فلسطين دولة مستقلة دون الحصول على إذن من إسرائيل، يبدو أن العالم قد استيقظ على مدى ظلم هذا الشرط، وهو على استعداد لاتخاذ إجراءات دون موافقة إسرائيل.

وكانت ثلاث اقتراحات دعت إلى إقامة دولة فلسطينية هي مصر والمملكة العربية السعودية والمدافع عن فلسطين البروفيسور “فيليب ساندز”. وكانت هذه حجتهم الرئيسة:

وقدمت مصر، الممثلة من ياسمين موسى، المستشارة القانونية بمكتب وزير الخارجية، المرافعات الشفهية لمصر والتي جاء فيها ما يلي: “تقوم إسرائيل عن عمد وبشكل تعسفي بخلق ظروف معيشية تهدف إلى جعل الحياة في غزة مستحيلة…وكل ذلك في حين يفشل مجلس الأمن مرارًا وتكرارًا في الدعوة إلى وقف إطلاق النار والتجاهل القاسي لحياة الفلسطينيين.”

وقال سفير المملكة العربية السعودية لدى هولندا، زياد العطية، أمام المحكمة: “إسرائيل تدافع عن هذه الوحشية الفاحشة باعتبارها الثمن الضروري لهزيمة حماس. والمملكة العربية السعودية ترفض بشدة هذا المنطق الملتوي.”

وألقى محامي فلسطين لدى محكمة العدل الدولية، المحامي الفلسطيني البروفيسور “فيليب ساندز”، الكلمة الأخيرة حتى الآن: “إن المحتل لا ولا يمكن أن يكون له حق النقض على تقرير مصير الشعب الفلسطيني. إن الحق في تقرير المصير يتطلب من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي. لا مساعدات، ولا مال، ولا أسلحة، ولا تواطؤ. ولا شيء. نقطة على السطر!”

وأنا أوافقهم الرأي تمامًا! 🇵🇸

@abierkhatib @middleeastmonitor @MiddleEastMnt @mockgoose @CIJ_ICJ

إذا كنتم تدافعون عن الحقيقة والعدالة، شاركوا هذا الفيديو لنشر المعرفة.

#FreeGaza #PalestineSolidarity #GazaGenocide #UNRWA #EndGenocide #Palestine #ICJJustice #ceasefirenow #FreePalestine #Interfaith #StandWithUs #Truth #Palestine #Gaza #Humanrights #إسرائيل #فلسطين
النص العربي:
ياسمين موسى: سيدي الرئيس، في الوقت الذي نتحدث فيه، تستمر هجمات إسرائيل الوحشية في قطاع غزة المحتل، حيث قُتل 29 ألف مدني بريء وانتقل وتشرّد ما يقرب من 2.3 مليون شخص قسريًا بشكل ينتهك القانون الدولي. وتخلق إسرائيل بشكل متعمد ظروفًا من شأنها أن تجعل الحياة في غزة مستحيلة فارضةً الحصار والجوع، بما في ذلك عرقلة الوصول الإنساني وتوزيع المساعدات، في حين فشل مجلس الأمن مرارًا في الدعوة إلى وقف لإطلاق النار وعدم الإكتراث الواضح لحياة الفلسطينيين.

زياد العطية: تبرر إسرائيل هذه الوحشية اللاأخلاقية بالثمن الضروري لهزيمة حماس. المملكة العربية السعودية ترفض بحزم هذا المنطق الأعوج. إن أفعال إسرائيل وتدميرها لقطاع غزة، بقتل وإعاقة عشرات الآلاف من المدنيين الأبرياء، وحرمانهم من الطعام والماء ووسائل البقاء الأساسية، بالإضافة إلى دفع كامل سكان القطاع إلى النزوح، البالغ عددهم 2.3 مليون شخص، الذي لا يمكن تبريره تحت أي ظرف.

فيليب ساندز: استقلالية الدولة الفلسطينية لا تعتمد على موافقة إسرائيل. لا يمكن لقوة إحتلالية أن تمتلك حق النقض فيما يتعلق بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني. إن حقوق الفلسطينيين غير القابلة للتصرف تشمل حق تقرير المصير والاستقلال الوطني والسيادة. ويتطلب حق تقرير المصير من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي فورًا. فلا مساعدة، ولا تعاون، ولا تواطؤ، ولا مساهمة في الإجراءات القسرية، ولا أموال، ولا أسلحة، ولا تجارة، ولا شيء. يتعين على جميع أعضاء الأمم المتحدة بموجب القانون إنهاء وجود إسرائيل على أراضي فلسطين. نقطة على السطر.

Total
0
Shares

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *